الصادق الأمين الروحاني لأبوأزهرالمشايخي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك ويجب ان تكون كلمة المرور ارقام غير متسلسله حتى يقبل التسجيل
والأهم خذ نفسا عميقا قبل أن تُسجل واسئل نفسك
هل أنت صادق...أمين؟؟
فإن كانت الإجابه بنعم بنسبه من 60 % فما فوق فتفضل سجل معنا
وإن كانت الإجابه نعم بنسبه 50 % فما تحت فمن فضلك إبذل مجهودا
أكثر في الإقتداء بمحمد بن عبدالله الصادق الأمين
وشكرا لكم
ادارة منتدى الصادق الامين الروحاني للشيخ ابو ازهر انور المشايخي

الصادق الأمين الروحاني لأبوأزهرالمشايخي

منتدى روحاني..أوفاق..طلاسم..عزائم..أقسام..مجربات علاجات طبيه وشفاء من كل داء.حل مشاكل وأزمات وتدريس العلوم الطبيعية والروحانية..الإتصال بالأرواح
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

لحجز نسختك من مدينة الطلاسم وكتاب الاشباح وجفر الارواح راسل

واتس أب الشيخ انورالمشايخي الجوال 0096896000135


الخلافات الزوجية وحالات الطلاق والنحوس وتخليص المعاملات التجارية والشخصية والمحاكمات والتوفيق العام والخاص وجلب الزبون (المطالب العامة والخاصة) ما عدى العلاجات لا نقدمها عن بعد
0096896000135 الشيخ أنور المشايخي أرسل رسالة واتس أب وسيهتم بمشكلتك
إصدار جديد: الدقاق لسلاسل وقيودالأوفاق للمشايخي
http://almushaikhi.forumarabia.com/t3513-topic

كتاب جديد للمشايخي الحواسم في صناعة الطلاسم

http://almushaikhi.forumarabia.com/t3577-topic

تخفيضات تخفيضات على جميع خدماتنا الروحانية

http://almushaikhi.forumarabia.com/t2720-topic


شاطر | 
 

  نورانيات...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يقينى بالله
صادق أمين شرف مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 1905
نقاط : 2335
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 27/03/2013
الموقع الموقع : مصــــــــــــر
العمل/الترفيه : طالبه علم

مُساهمةموضوع: نورانيات...   الأحد مارس 02, 2014 1:40 am

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف خلق الله المصطفى محمد وعلى اله وصحبه وسلم 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه بعض العبارات التذكيرية التي نحتاج أن نذكر أنفسنا بها كل يوم لعلها تحدث صحوة في النفوس الجافية وتغذي الروح وتصحح مسارها وترجعها إلى طريق النور:

- هل تعلم أنك تكسب الدرجات الخالدة، في النعيم الذي لم يمر على قلب بشر، وذلك بمجرد النية التي لا تكلفك سوى عزماً قلبياً.. وتطبيقاً لذلك، حاول أن تنوي في كل صباح : أن كل ما تقوم به - حتى أكلك وشربك ونومك - إنما هو لأجل التقوى على طاعة الله تعالى.. أليست هذه صفقة لا تقدر بثمن ؟!!..

- إن على المؤمن عندما يفقد الشهية المعنوية، أن يذهب بنفسه للمستشفى الإلهي.. كما أن أحدنا بمجرد شعوره بصداع بسيط؛ يذهب إلى المستشفى؛ فنحن أيضاً نعيش هذا الألم الباطني.. لذا، فإنه عندما يرى الإنسان نفسه مريضاً روحياً، عليه أن يرفع الشكوى لله الرحمن الرحيم
فهو الطبيب، والشافي..

- من أقل واجبات المؤمن في أيام محنة الأُمة وآلامها، وما يجري عليها من الآهات، أن لا يسترسل في شهواته ورغباته، إذ كيف يهنأ المؤمن بلذيذ مأكل أو مشرب، وهو  يعلم ما يعانيه اخيه المسلم
.. فهل تعيش حقيقة - هذه الأيام - حرقة المصاب وآهات الأيتام وأنات الجرحى والمرضى،فادعوا لاخوانك بظهر الغيب واشعر بمصابهم وهذا اقل شيء ممكن ان تقدمه لهم.




- هل دعوت الله تعالى من صميم قلبك أن ينصر الله تعالى الإسلام والمسلمين، فما من شك أن الأُمم على مفترق طرق خطير،

- لماذا يقتصر الإنسان على قراءة القرآن فى شهر رمضان . لمّ لايلجأ الى قراءة القرآن فى  كلّ وقتٍ، فهذا هو كلام الله فلنتقرب الى الله بقرائة كلامة ولو صفحات قليلة كل يوم ليشعر بالقرب من الله

- أحد المفسرين يقف على الآية الكريمة :
 (وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب) فيلتفت التفاتة رائعة قائلا :كلنا رأى ما لا يحصيه كثرة سقوط الأوراق من الأشجار أثناء مروره، فما قيمة سقوط هذه الورقة من تلك الشجرة، حتى تسجل في كتاب؟!.. وما قيمة سقوط حبة، حتى تسجل، أسقطت على رطب أم يابس؟!.. ثم يستدرك قائلا :إذا كانت هذه الأشياء التي لا قيمة لها تسجل، فكيف بأفعال الإنسان وأقواله، والتي قد تغير كثيرا من مساراته هو، أو مسارات غيره؟!.


- الحسرة من فوات بعض التوفيقات العبادية قد تكون لها الاثر البليغ اكثر من الفعل نفسه.. واعلم ان الله تعالى يقدر الليل والنهار ، فمن كان عزمه جازما على الاتيان بالنافلة ، فإن الله عز وجل سوف يبارك في ساعات ليله ونهاره ، بحيث يمكنه الجمع بين عمله الدنيوي وسعيه الاخروي .. فهؤلاءالصالحون رغم انشغالهم الشديد بامور الناس ، ودعوتهم الى الله تعالى ، ومع ذلك نراهم يعطون الليل حقه كاملة ، وذلك بتوفيق من الله عز وجل.



- إن المؤمن إذا لم يرفع سقف الهمة لديه، فإنه سيتقاعس في مجال العمل، وهدف الإنسان في هذه الحياة أن يصل إلى رتبة عباد الرحمن.
فلتتقن عملك واحتسب الاجر عند الله


- إن أجمل لحظات النبي الأكرم صل الله عليه وسلم  عندما كانَ يأتي جبرائيل (ع) ويقول: (العلي الأعلى يقرئك السلام، ويخصك بالتحية والإكرام).. هذا السلام من الممكن أن يحوز عليه الإنسان في الحياة الدنيا، في جوف الليل ربُ العالمين يُحييّ عباده المؤمنين؛ ولكن هذهِ التحية لا يعرفها أهل الدنيا.. من أسعد لحظات العمر، سحر الجمعة، حيث يقوم الإنسان بين يدي الله -عِزَ وجل-
وينادي ربه: (اللهم!.. أنت السلام، ومنك السلام، ولك السلام، وإليك يعود السلام).. هكذا يقول، ويتوقع من رب العزة والجلال، أن يرد عليه السلام.. وهناك من يعيش هذا السلام الإلهي، في الدنيا قبلَ الآخرة.


- إن الصلاة الخاشعة مشروع من أكبر المشاريع في الحياة البشرية..!!
فهي عبارة عن بناء برج، من أقوى الأبراج على وجه الأرض..!!
رغم أن أطول صلاة لا تتعدى الأربع ركعات،
ولكن هذه الركعات الأربع تحتاج إلى برنامج، وإلى مخطط.. فالذي ينجح في بناء طابق واحد، بإمكانه أن يبني الطوابق المشابهة؛
أي من أتقن ركعة واحدة، بإمكانه أن يتقن جميع صلواته بتوفيق من الله تعالى.



- إن بعض التصرفات التي نقوم بها تكون حاجزاً عن عطاءات السماء كالمشاكل وكذلك السلبيات البيتية التي قد تكون موانع وبواتر وقواطع للعطاءات الجمّة التي بسطها خالق الكون على الكون لذا لنتقى الله فى معاملتنا الاسرية






-تذكرإنك عندما تغضب، فإن الشيطان يركبك حقيقة فيسوقك حيثما يريد، كما يسوق أحدنا دابته، ولكن اللعين يسوقنا إلى أين ؟!!.. إلى مملكته حيث الشقاء والتعاسة..!! فأول ما يجب أن نكون عليه أن لا نتكلم كلمة واحدة عند الغضب، لئلا يظهر الشيطان من فلتات اللسان لينتقل الأمر بعدها إلى اليد..!!
فهل أنت مسيطر على غضبك ؟!!.. وهل بيدك أن لا تتكلم عند الغضب ؟!!.. وهل يمكنك أن لا تأخذ قراراً عند الغضب ؟!


- إن هذه الأبدان هي صديقنا إلى القبر، وليس هناك شك في أننا سوف نخلد بأرواحنا..!!
 فضغطة القبر ليست لهذه الأبدان، والسعادة ليست لهذه الأبدان .. فقد روي عن سيد الخلق والمرسلين أبي القاسم محمد النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : " إن القبر روضة من رياض الجنة، أو حفرة من حفر النيران "،
 وروي عنه صلى الله عليه وآله وسلم أيضاً : " إذا مات المرء قامت قيامته "..
 وبالتالي، فإننا جميعاً ننفصل عن القيامة بلحظات..
وما دامت السعادة هي سعادة الأرواح، فلمَ لا نجلبها لحياتنا الدنيا، وذلك من خلال الصلاة الخاشعة والقرب من الله بالذكر والدعاء؟!!..



- إن الإنسان في حياته اليومية وإلى أن يموت، لا بد وأن يبتلى بجَهَلَةٍ من أرحامه أو من غير أرحامه، في مجال عمله أو في دائرة معاشرته.. والمؤمن إذا تنزل إلى هؤلاء الجاهلين، فإنه يتنزل إلى مستوى الجهال، ويشغل نفسه بعوالمهم.. فهل تحاول دفع شر الجهال بحلمك ونصحهم الى الخير والصبر عليهم ؟!!..



- يجب على الإنسان أن لا يتذرع بأنه مشغول بالمناجاة، فيعيش الفناء الإلهي والذوبان في المعاني القدسية، وينسى تكليفه الاجتماعي، فإنه في مظان السلب لهذه النعم.. فهل تعتني بعلاقتك مع الخلق أيضاً ؟!!..


- إن الله تعالى جعل القنوت محطة للحديث المسترسل معه، ومن هنا لا مانع أبداً من أن يضيف الإنسان بعد الدعاء المأثور شيئاً من الدعاء، يبث فيه همومه بل هموم الأُمة إلى ربه فإنه جارنا اللصيق وهو الشفيق الرفيق..!! فهل حاولت أن تتخذ القنوت ذريعة لأحاديث الأُنس مع رب العالمين الذي يحب حديث عبده معه ؟!!..



- إن العداء لله عز وجل قسمان :
· عداء موقفي : كعداء نمرود، وفرعون، وقارون..
· وعداء عملي : وهو ما يقوم به المسلم العادي.
حيث أن البعض من الصباح إلى المساء، هو عدوٌّ لله عز وجل في مقام العمل، وقد يكون عدواً لله عملياً في اليوم مرة أو مرتين.. وفي هذا المجال هناك كلمة جميلة جداً لأحد العلماء، حيث يقول : إن الشيطان منيته أن يكون الإنسان كافراً، فإذا يئس من الكفر، منعه من الإيمان.. وإذا يئس من ذلك، حاول أن يدعوه للمعاصي.. وإذا يئس من المعاصي، يشغله بما لا يرضي الله عز وجل ولو لم تكن معصية.. وإذا يئس من ذلك، يشغله بالمباحات.. وإذا يئس من المباحات، يشغله بالمستحب الأدنى، ليمنعه من المستحب الأفضل..
فمثلاً : التفكر والتدبر مستحب، والذكر اللفظي الخالي من التدبر أيضاً مطلوب، فيشغله باللفظ واللسان؛ ليلهيه عن القلب والجنان..!!



- إن اللذائذ الحسية التي تستهوي أهل الدنيا في حياتهم - كشهوة جمع المال والاالنكباب على سلطة او مركز  - لا تعدو كونها كنموذج من عالم اللذائذ المحسوسة الأخرى والمختلفة شدة وضعفاً، مما أودعها المولى جل ذكره في عناصر عالم الوجود، يذيقها من يشاء من عباده.. ولا شك أن هذه اللذائذ المذكورة لا تمثل - حتى في عالم الدنيا - أرقى ما عند الله تعالى من اللذائذ.. ومن هنا يعيش الأولياء عالما من اللذائذ ( العليا )، والتي لا يمكن أن يتعقّلها أهل اللذائذ ( الدنيا ) للاختلاف الجوهري بين العالمَيَن، وهذه هي إحدى أسباب إعراض أولياء الحق عن الانهماك في الشهوات، من دون معاناة ومجاهدة.. وهذا الاختلاف في طبقات اللذائذ موجود في الجنة أيضاً، فلا يعقل أن يلتذّ المقربون من الحق المتعال بلذائذ عامة أهل الجنة، إذ أن هناك رتبة ( النظرة ) يشير إليها قوله تعالى : ﴿ وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة ﴾، ورتبة ( الرضوان ) كما يشير إليها قوله تعالى : ﴿ ورضوان من الله أكبر



- إن البعض لا يكاد يبالي بالمستحبات الواردة في الشريعة، وكأنها أمور هامشية لا ترتبط بحركة الحياة، والحال أن هذه الأعمال دخيلة في تصفية الذات، من خلال التوجه إلى مصدر كل فيض في الوجود، وحملها على مخالفة الشهوة التي لا تنتهي عند حد، وبالتالي شحذ عنصر الإرادة، ذلك العنصر الذي بفقدانه فقد الكثيرون سيطرتهم على زمام أمورهم، فأوقعهم -رغما عنهم- في دوامات من التيه والتخبط



-.‏‎‏‎



- روي عن سيدنا  أبي الحسن الإمام عليرضى الله عنه : " حافظوا على صلاة اللّيل..!! فإنّها حرمة الربّ، تدرّ الرزق وتحسّن الوجه، وتضمن رزق النهار. وطوّلوا الوقوف في الوتر..!! فإنّه رُوي أنّ من طوّل الوقوف في الوتر، قلّ وقوفه يوم القيامة ".


- نعتقد أن أقل القليل هو من يأكل من أجل التقوي على طاعة الله تعالى، وإلا فإن أغلب الخلق يأكلون للتلذذ والتشهي، ومن هنا فإن الساعات الطويلة من الجلوس على المائدة، والأموال الطائلة التي تنفق عليها ستذهب هباءً منثوراً إن لم تقترن بهذه النية.. فهل تستحضر معنى التقوي، وما يستلزمه من آداب المائدة وأنت منشغل بأكثر الأمور شغلاً لنا في الحياة أي الأكل والشرب ؟!!..


- إن من شؤون المراقبة اللازمة لصلاح القلب، ملاحظة الصفات ( القلبية ) المهلكة كالحسد والحقد والحرص وغير ذلك.. فان أثر هذه الصفات الكامنة في النفس - وإن لم ينعكس خارجاً - إلا أنه قد لا يقل أثراً من بعض الذنوب الخارجية في ( ظلمة ) القلب.. وليعلم أنه مع عدم استئصال أصل هذه الصفة في النفس، فإن صاحب هذه الصفة قد ( يتورّط ) في المعصية المناسبة لها في ساعة الغفلة، أو عند هيجان تلك الحالة الباطنية، كالماء الذي أثير عكره المترسب.



- يسعى المؤمن لقضاء حوائج المؤمنين، بنية إدخال السرور على اخية المسلم . فمثلاً: عندما يساعد إنساناً مريضاً، فما ذلك إلا لأن االله امرنا بهذا  وإن المساعدة في العلاج هي لرفع ذلك الهمّ والغمّ عن قلب اخوانه واحتساب النية والاجر للقرب من الله ورضاه .. يا لها من نيةٍ مُباركة!..

،لو ان الانسان قام بكل عمل ابتغاء لوجه الله وكانت حياته كلها هى لله ليرضى بها الله وتكون نيته هى التقرب من الله عزوجل
-هنا دخل الإنسان الحصانة الإلهية  فإن الشيطان لا يتجرأ أن يطمع فيه؛ لأن حصن الله تعالى من شؤون الله تعالى وهو المحامي عن حصنه.. فهل حاولت الدخول في هذا الحصن بصدق ؟!!..


مقالة جميلة معظمها منقول لكنى عدلت فيها بفكرى الخاص واستخلصت منها ما اعتقدت انه قد يفيدنا ...

اللهم تقبل عملى خالص لوجهك ...وصل اللهم وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم


اللهم منك البدايه وإليك النهايه


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


وممــــــا زادنـــــي شـــــــرفـًا وفخـــــــرًا .... وكـــــــدتُ بأخمصي أَطأُ الثريَّا
دخولــــــي تحت قولـــك  (يا عــــــبادي)  ....وأن صيَّرت أحمـــــد لـي نبيِّــــا



__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
د.محمد
صادق أمين مميز


ذكر عدد المساهمات : 522
نقاط : 522
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/12/2013
العمل/الترفيه : لاإله إلا الله محمد رسول الله

مُساهمةموضوع: رد: نورانيات...   الأحد مارس 02, 2014 5:06 pm

جزاك الله خيرا اختى الكريمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سعدسعد
صادق أمين ذهبي


عدد المساهمات : 2149
نقاط : 2512
السٌّمعَة : 84
تاريخ التسجيل : 03/02/2013

مُساهمةموضوع: رد: نورانيات...   الإثنين مارس 03, 2014 7:01 pm

مشكوررررين وجزاكم الله خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجعفري
صادق أمين أثبت وجوده
avatar

ذكر الميزان عدد المساهمات : 362
نقاط : 492
السٌّمعَة : 82
تاريخ الميلاد : 02/10/1981
تاريخ التسجيل : 07/07/2013
العمر : 37
العمل/الترفيه : الدعوة الى الحق

مُساهمةموضوع: رد: نورانيات...   الثلاثاء مارس 04, 2014 9:16 am

جزاكِ الله خيرا أختنا الكريمة وحفظك ورحمك وفتح عليكِ من فضله

اللهم منك البدايه وإليك النهايه
 "  وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يقينى بالله
صادق أمين شرف مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 1905
نقاط : 2335
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 27/03/2013
الموقع الموقع : مصــــــــــــر
العمل/الترفيه : طالبه علم

مُساهمةموضوع: رد: نورانيات...   الثلاثاء مارس 04, 2014 3:40 pm

وجزاكم الله خيرا وحبب اليك الايمان وزينه وثبته فى قلوبكم ...شكرا اخوانى الاعزاء على طيب المرور
تحيــــاتى

اللهم منك البدايه وإليك النهايه


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


وممــــــا زادنـــــي شـــــــرفـًا وفخـــــــرًا .... وكـــــــدتُ بأخمصي أَطأُ الثريَّا
دخولــــــي تحت قولـــك  (يا عــــــبادي)  ....وأن صيَّرت أحمـــــد لـي نبيِّــــا



__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
wael awar
صادق أمين شرف مميز
avatar

ذكر الميزان عدد المساهمات : 1633
نقاط : 1869
السٌّمعَة : 21
تاريخ الميلاد : 13/10/1968
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 50
الموقع الموقع : لبنان
العمل/الترفيه : عمل حر

مُساهمةموضوع: رد: نورانيات...   الأربعاء مارس 05, 2014 6:30 am

بارك الله فيكي أختي يقيني بالله

اللهم منك البدايه وإليك النهايه
سلام قولا من رب رحيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نورانيات...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الصادق الأمين الروحاني لأبوأزهرالمشايخي :: منتديات الصادق الامين الروحاني لأبو أزهر المشايخي :: مقالات عامة في الروحانيات-
انتقل الى: