الصادق الأمين الروحاني لأبوأزهرالمشايخي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك ويجب ان تكون كلمة المرور ارقام غير متسلسله حتى يقبل التسجيل
والأهم خذ نفسا عميقا قبل أن تُسجل واسئل نفسك
هل أنت صادق...أمين؟؟
فإن كانت الإجابه بنعم بنسبه من 60 % فما فوق فتفضل سجل معنا
وإن كانت الإجابه نعم بنسبه 50 % فما تحت فمن فضلك إبذل مجهودا
أكثر في الإقتداء بمحمد بن عبدالله الصادق الأمين
وشكرا لكم
ادارة منتدى الصادق الامين الروحاني للشيخ ابو ازهر انور المشايخي

الصادق الأمين الروحاني لأبوأزهرالمشايخي

منتدى روحاني..أوفاق..طلاسم..عزائم..أقسام..مجربات علاجات طبيه وشفاء من كل داء.حل مشاكل وأزمات وتدريس العلوم الطبيعية والروحانية..الإتصال بالأرواح
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

لحجز نسختك من مدينة الطلاسم وكتاب الاشباح وجفر الارواح راسل

واتس أب الشيخ انورالمشايخي الجوال 0096896000135


الخلافات الزوجية وحالات الطلاق والنحوس وتخليص المعاملات التجارية والشخصية والمحاكمات والتوفيق العام والخاص وجلب الزبون (المطالب العامة والخاصة) ما عدى العلاجات لا نقدمها عن بعد
0096896000135 الشيخ أنور المشايخي أرسل رسالة واتس أب وسيهتم بمشكلتك
إصدار جديد: الدقاق لسلاسل وقيودالأوفاق للمشايخي
http://almushaikhi.forumarabia.com/t3513-topic

كتاب جديد للمشايخي الحواسم في صناعة الطلاسم

http://almushaikhi.forumarabia.com/t3577-topic

تخفيضات تخفيضات على جميع خدماتنا الروحانية

http://almushaikhi.forumarabia.com/t2720-topic


شاطر | 
 

 من اجمل قصائد احمد شوقي في مدح النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يقينى بالله
صادق أمين شرف مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 1905
نقاط : 2335
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 27/03/2013
الموقع الموقع : مصــــــــــــر
العمل/الترفيه : طالبه علم

مُساهمةموضوع: من اجمل قصائد احمد شوقي في مدح النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم   السبت يوليو 27, 2013 2:46 am


سلوا قلبي
***
شعر / أحمد شوقي
***
في مدح الرسول الكريم
***
سَلوا قَلبي غَداةَ سَلا وَثابا
لَعَلَّ عَلى الجَمالِ لَهُ عِتابا
وَيُسأَلُ في الحَوادِثِ ذو صَوابٍ
فَهَل تَرَكَ الجَمالُ لَهُ صَوابا
وَكُنتُ إِذا سَأَلتُ القَلبَ يَومًا
تَوَلّى الدَمعُ عَن قَلبي الجَوابا
وَلي بَينَ الضُلوعِ دَمٌ وَلَحمٌ
هُما الواهي الَّذي ثَكِلَ الشَبابا
تَسَرَّبَ في الدُموعِ فَقُلتُ:وَلّى
وَصَفَّقَ في الضُلوعِ فَقُلتُ: ثابا
وَلَو خُلِقَتْ قُلوبٌ مِن حَديدٍ
لَما حَمَلَتْ كَما حَمَلَ العَذابا
وَأَحبابٍ سُقيتُ بِهِمْ سُلافًا
وَكانَ الوَصلُ مِن قِصَرٍ حَبابا
وَنادَمْنَا الشَبابَ عَلى بِساطٍ
مِنَ اللَذاتِ مُختَلِفٍ شَرابا
وَكُلُّ بِساطِ عَيشٍ سَوفَ يُطوى
وَإِن طالَ الزَّمانُ بِهِ وَطابا
كَأَنَّ القَلبَ بَعدَهُمُ غَريبٌ
إِذا عادَتهُ ذِكرى الأَهلِ ذابا
وَلا يُنبيكَ عَن خُلُقِ اللَّيالي
كَمَن فَقَدَ الأَحِبَّةَ وَالصِّحابا
أَخا الدُّنيا أَرى دُنياكَ أَفعى
تُبَدِّلُ كُلَّ آوِنَةٍ إِهابا
وَأَنَّ الرُّقطَ أَيقَظُ هاجِعاتٍ
وَأَترَعُ في ظِلالِ السِّلمِ نابا
وَمِن عَجَبٍ تُشَيِّبُ عاشِقيها
وَتُفنيهِمْ وَما بَرِحَتْ كَعابا
فَمَن يَغتَرُّ بِالدُنيا فَإِنّي
لَبِستُ بِها فَأَبلَيتُ الثِّيابا
لَها ضَحِكُ القِيانِ إِلى غَبِيٍّ
وَلي ضَحِكُ اللَّبيبِ إِذا تَغابى
جَنَيتُ بِرَوضِها وَردًا وَشَوكًا
وَذُقتُ بِكَأسِها شَهدًا وَصابا
فَلَم أَرَ غَيرَ حُكمِ اللهِ حُكمًا
وَلَم أَرَ دونَ بابِ اللَهِ بابا
وَلا عَظَّمتُ في الأَشياءِ إِلا
صَحيحَ العِلمِ وَالأَدَبَ اللُبابا
وَلا كَرَّمتُ إِلا وَجهَ حُرٍّ
يُقَلِّدُ قَومَهُ المِنَنَ الرِّغابا
وَلَم أَرَ مِثلَ جَمعِ المالِ داءً
وَلا مِثلَ البَخيلِ بِهِ مُصابا
فَلا تَقتُلكَ شَهوَتُهُ وَزِنها
كَما تَزِنُ الطَّعامَ أَوِ الشَّرابا
وَخُذ لِبَنيكَ وَالأَيّامِ ذُخرًا
وَأَعطِ اللهَ حِصَّتَهُ احتِسابا
فَلَو طالَعتَ أَحداثَ اللَيالي
وَجَدتَ الفَقرَ أَقرَبَها انتِيابا
وَأَنَّ البِرَّ خَيرٌ في حَياةٍ
وَأَبقى بَعدَ صاحِبِهِ ثَوابا
وَأَنَّ الشَرَّ يَصدَعُ فاعِليهِ
وَلَم أَرَ خَيِّرًا بِالشَرِّ آبا
فَرِفقًا بِالبَنينَ إِذا اللَّيالي
عَلى الأَعقابِ أَوقَعَتِ العِقابا
وَلَم يَتَقَلَّدوا شُكرَ اليَتامى
وَلا ادَّرَعوا الدُّعاءَ المُستَجابا
عَجِبتُ لِمَعشَرٍ صَلّوا وَصاموا
عَواهِرَ خِشيَةً وَتُقى كِذابا
وَتُلفيهِمْ حِيالَ المالِ صُمًّا
إِذا داعي الزَكاةِ بِهِمْ أَهابا
لَقَد كَتَموا نَصيبَ اللهِ مِنهُ
كَأَنَّ اللهَ لَم يُحصِ النِّصابا
وَمَن يَعدِل بِحُبِّ اللهِ شَيئًا
كَحُبِّ المالِ ضَلَّ هَوًى وَخابا
أَرادَ اللَهُ بِالفُقَراءِ بِرًّا
وَبِالأَيتامِ حُبًّا وَارتِبابا
فَرُبَّ صَغيرِ قَومٍ عَلَّموهُ
سَما وَحَمى المُسَوَّمَةَ العِرابا
وَكانَ لِقَومِهِ نَفعًا وَفَخرًا
وَلَو تَرَكوهُ كانَ أَذًى وَعابا
فَعَلِّمْ ما استَطَعتَ لَعَلَّ جيلاً
سَيَأتي يُحدِثُ العَجَبَ العُجابا
وَلا تُرهِقْ شَبابَ الحَيِّ يَأسًا
فَإِنَّ اليَأسَ يَختَرِمُ الشَبابا
يُريدُ الخالِقُ الرِزقَ اشتِراكًا
وَإِن يَكُ خَصَّ أَقوامًا وَحابى
فَما حَرَمَ المُجِدَّ جَنى يَدَيهِ
وَلا نَسِيَ الشَقِيَّ وَلا المُصابا
وَلَولا البُخلُ لَم يَهلِكْ فَريقٌ
عَلى الأَقدارِ تَلقاهُمْ غِضابا
تَعِبتُ بِأَهلِهِ لَومًا وَقَبلي
دُعاةُ البِرِّ قَد سَئِموا الخِطابا
وَلَو أَنّي خَطَبتُ عَلى جَمادٍ
فَجَرْتُ بِهِ اليَنابيعَ العِذابا
أَلَم تَرَ لِلهَواءِ جَرى فَأَفضى
إِلى الأَكواخِ وَاختَرَقَ القِبابا
وَأَنَّ الشَمسَ في الآفاقِ تَغشى
حِمى كِسرى كَما تَغشى اليَبابا
وَأَنَّ الماءَ تُروى الأُسدُ مِنهُ
وَيَشفي مِن تَلَعلُعِها الكِلابا
وَسَوّى اللهُ بَينَكُمُ المَنايا
وَوَسَّدَكُمْ مَعَ الرُّسلِ التُّرابا
وَأَرسَلَ عائِلاً مِنكُمْ يَتيمًا
دَنا مِن ذي الجَلالِ فَكانَ قابا
نَبِيُّ البِرِّ بَيَّنَهُ سَبيلاً
وَسَنَّ خِلالَهُ وَهَدى الشِّعابا
تَفَرَّقَ بَعدَ عيسى الناسُ فيهِ
فَلَمّا جاءَ كانَ لَهُمْ مَتابا
وَشافي النَّفسِ مِن نَزَعاتِ شَرٍّ
كَشافٍ مِن طَبائِعِها الذِّئابا
وَكانَ بَيانُهُ لِلهَدْيِ سُبلاً
وَكانَت خَيلُهُ لِلحَقِّ غابا
وَعَلَّمَنا بِناءَ المَجدِ حَتّى
أَخَذنا إِمرَةَ الأَرضِ اغتِصابا
وَما نَيلُ المَطالِبِ بِالتَمَنّي
وَلَكِن تُؤخَذُ الدُّنيا غِلابا
وَما استَعصى عَلى قَومٍ مَنالٌ
إِذا الإِقدامُ كانَ لَهُمْ رِكابا
تَجَلّى مَولِدُ الهادي وَعَمَّتْ
بَشائِرُهُ البَوادي وَالقِصَابا
وَأَسدَتْ لِلبَرِيَّةِ بِنتُ وَهبٍ
يَدًا بَيضاءَ طَوَّقَتِ الرِّقابا
لَقَد وَضَعَتهُ وَهّاجًا مُنيرًا
كَما تَلِدُ السَماواتُ الشِّهابا
فَقامَ عَلى سَماءِ البَيتِ نورًا
يُضيءُ جِبالَ مَكَّةَ وَالنِّقابا
وَضاعَت يَثرِبُ الفَيحاءُ مِسكًا
وَفاحَ القاعُ أَرجاءً وَطابا
أَبا الزَهراءِ قَد جاوَزتُ قَدري
بِمَدحِكَ بَيدَ أَنَّ لِيَ انتِسابا
فَما عَرَفَ البَلاغَةَ ذو بَيانٍ
إِذا لَم يَتَّخِذْكَ لَهُ كِتابا
مَدَحتُ المالِكينَ فَزِدتُ قَدرًا
فَحينَ مَدَحتُكَ اقتَدتُ السَّحابا
سَأَلتُ اللهَ في أَبناءِ ديني
فَإِن تَكُنِ الوَسيلَةَ لي أَجابا
وَما لِلمُسلِمينَ سِواكَ حِصنٌ
إِذا ما الضَرُّ مَسَّهُمُ وَنابا
كَأَنَّ النَحسَ حينَ جَرى عَلَيهِمْ
أَطارَ بِكُلِّ مَملَكَةٍ غُرابا
وَلَو حَفَظوا سَبيلَكَ كان نورًا
وَكانَ مِنَ النُّحوسِ لَهُمْ حِجابا
بَنَيتَ لَهُمْ مِنَ الأَخلاقِ رُكنًا
فَخانوا الرُّكنَ فَانهَدَمَ اضطِرابا
وَكانَ جَنابُهُمْ فيها مَهيبًا
وَلَلأَخلاقِ أَجدَرُ أَن تُهابا
فَلَولاها لَساوى اللَيثُ ذِئبًا
وَساوى الصَّارِمُ الماضي قِرابا
فَإِن قُرِنَت مَكارِمُها بِعِلمٍ
تَذَلَّلَتِ العُلا بِهِما صِعابا
وَفي هَذا الزَمانِ مَسيحُ عِلمٍ
يَرُدُّ عَلى بَني الأُمَمِ الشَّبابا
 

اللهم منك البدايه وإليك النهايه


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


وممــــــا زادنـــــي شـــــــرفـًا وفخـــــــرًا .... وكـــــــدتُ بأخمصي أَطأُ الثريَّا
دخولــــــي تحت قولـــك  (يا عــــــبادي)  ....وأن صيَّرت أحمـــــد لـي نبيِّــــا



__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام محمد
صادق أمين ذهبي


انثى عدد المساهمات : 2603
نقاط : 3133
السٌّمعَة : 61
تاريخ التسجيل : 10/03/2013
الموقع الموقع : http://almushaikhi.forumarabia.com/

مُساهمةموضوع: رد: من اجمل قصائد احمد شوقي في مدح النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم   السبت يوليو 27, 2013 5:39 am

 
[size=24]
يا حبيبي يا رسول الله
مشكووره  على الموضوع الرائع
 [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

اللهم منك البدايه وإليك النهايه


لو أشبهتك بحار الأرض في كرم **** لأصبح الدر مطروحا على الطرق
أو أشبه الغيث جودا منك منهملا **** لم ينج في الأرض مخلوق من الغرق



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
wael awar
صادق أمين شرف مميز
avatar

ذكر الميزان عدد المساهمات : 1633
نقاط : 1869
السٌّمعَة : 21
تاريخ الميلاد : 13/10/1968
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 50
الموقع الموقع : لبنان
العمل/الترفيه : عمل حر

مُساهمةموضوع: رد: من اجمل قصائد احمد شوقي في مدح النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم   الأحد مارس 09, 2014 10:33 pm

بارك الله فيكي

اللهم منك البدايه وإليك النهايه
سلام قولا من رب رحيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو الصادق
صادق أمين أثبت وجوده
avatar

عدد المساهمات : 366
نقاط : 386
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 04/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: من اجمل قصائد احمد شوقي في مدح النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم   الإثنين مارس 10, 2014 1:53 am

وَلَو حَفَظوا سَبيلَكَ كان نورًا
                                                                                     وَكانَ مِنَ النُّحوسِ لَهُمْ حِجابا
                                                          بَنَيتَ لَهُمْ مِنَ الأَخلاقِ رُكنًا

        يافخرنا يارسول الله                                                          فَخانوا الرُّكنَ فَانهَدَمَ اضطِرابا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم المسلمين
مطرودا مَذْمُومًا مَّدْحُورًا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ أقبح خلق الله ميؤس شفاءه
avatar

عدد المساهمات : 709
نقاط : 781
السٌّمعَة : 11
تاريخ التسجيل : 07/04/2014

مُساهمةموضوع: رد: من اجمل قصائد احمد شوقي في مدح النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم   الجمعة مايو 30, 2014 12:32 pm

[size=32]شكرا بارك الله فيكم وزادكم الله علما[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من اجمل قصائد احمد شوقي في مدح النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الصادق الأمين الروحاني لأبوأزهرالمشايخي :: منتديات الصادق الامين الروحاني لأبو أزهر المشايخي :: قسم الشعر والشعراء-
انتقل الى: